مرصد الاستعراض الدوري الشامل

Menu

الراصد العربي حول العمل غير المهيكل … أكثر من نصف العاملين في لبنان هم لا نظاميون

بسام القنطار
يشير تقرير “الراصد العربي حول العمل غير المهيكل” الذي اطلق قبل يومين في معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية، في الجامعة الأميركية في بيروت “إن العلاقة السببية بين العدالة الإجتماعية والديمقراطية وبناء الدولة تشكل هاجساً  لدى الأطراف المعنية بتحقيق التنمية. ولكن المقاربات المقترحة لمعالجة الإختلالات الإقتصادية والإجتماعية تتفاوت بين من يعتبر أن الإصلاحات الهيكلية التي طبقت خلال العقود الماضية، انسجاما مع رؤية «تفاهم واشنطن» وبرامج المؤسسات المالية الدولية، صحيحة، ويجب استكمال تطبيقها في الإتجاه ذاته مع ادخال بعض التعديلات التجميلية لتحسينها بالإستناد الى تجارب الماضي. وهذا الإتجاه يعتبر أن غياب الديمقراطية والمساءلة والمحاسبة هو وراء الأزمة التي أدت الى التحركات الشعبية في العالم العربي مطلع العقد الجاري. وبين اتجاه آخر يعتبر أن سياسات التكيف الهيكلي ساهمت في تفكيك المؤسسات العامة وإطلاق  حرية اقتصاد السوق وآلياته، وتنامي طبقة مستفيدة من العلاقات الإقتصادية والمالية والتجارية الدولية والتي كانت وراء نشوء «اقتصاد المحاسيب»، فعممت الفساد والتهرب الضريبي وساهمت في تفاقم الأوضاع. ويرى اصحاب هذا التوجه أن هذا الخلل هو ذو طبيعة بنيوية وهو وراء الظواهر الإجتماعية المرضية، وهو بالتالي وراء تعميق الفوراق بين مختلف الفئات في المجتمع.

لاستكمال قراءة المقال الرجاء الضغط على رابط التقرير الاصلي المنشور في موقع مجلة الإعمار والاقتصاد 

 

Categories:   تحقيقات

Comments

Sorry, comments are closed for this item.

%d مدونون معجبون بهذه: