مرصد الاستعراض الدوري الشامل

Menu

“مصنع المواطن” ينطلق من أجل نشر حماسة المواطنة اللبنانية

فكرة جديدة ترفيهية وتربوية وواعدة تم اطلاقها من قبل طلاب معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف اليوم. فكرة يحتاجها شباب لبنان خاصة انها تسمح لهم بالقيادة. وقد انطلقت هذه المبادرة بسبب نظرا لجاذبية مفهوم المواطنة ولتلبية الحاجة حول ضرورة وجود ارادة جماعية للتعبير عن الرأي بحرية ومساواة. وتم ذلك في جامعة القديس يوسف التي عملت على مفهوم المواطنة بطريقة خلاقة. وهكذا انكب طلاب السنة الثالثة في معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف عبر ابتكار نشاط جديد بعنوان “مصنع المواطن”.
انطلق مصنع المواطن في الخامس من كانون الأول الساعة الحادية عشر قبل الظهر تحديدا في حرم العلوم الاجتماعية –هوفلان. وتحمل هذه المبادرة كل امال التغيير التي تعبر عنها طموح الجيل الشاب الذي يسعى الى التقدم والتطور الدائم. وهي تهدف إلى تشجيع مواطنة فاعلة تهدف الى التغيير من الأسفل عبر تنمية المعرفة والحس المدني لدى الشباب.
مصنع المواطن هو كيرمس يضم عددا من طاولات العرض جرى تنظيمه حول مروحة واسعة من الممارسات التي تتعلق بالمواطنة كالضرائب والبيئة وقانون السير والانتخابات ومشاركة المرأة في الحياة السياسية إضافة إلى قضايا الفساد والمساواة أمام القانون والذاكرة الجماعية والابتكار الفني. تقوم كل طاولة عرض بمعالجة موضوع محدد من هذه المواضيع بطريقة مرحة ومسلية إذ الهدف هو جمع المرح مع التربية أي أن يتم التعليم عبر وسائل ترفيهية. وقد انطلقت النسخة التجريبية لهذا النشاط في حرم العلوم الاجتماعية وقد كان الجو مفعما بالاحتفال مع توفر كل العناصر الضرورية لتأمين مشاركة الجميع في أوقات مسلية فيها السباق وسحب الأوراق وكسب النقاط من أجل تنمية لديكم حس الحماسة حول المواطنة التي تعتبر منت دعائم الديمقراطية.
فطاولة العرض المخصصة مثلا حوا قانون السير كان يستعرض مخالفات يتوجب على اللاعبين تحديدها بغية كسب النقاط. بينما قامت طاولة العرض الفمخصصة للذاكرة الجماعية والمصالحة بطرح أسئلة حول حرب لبنان والاجابة عليها عبر بناء جدار. طاولة الانتخابات تضمنت لعبة تهدف إلى استهداف بالونات مطاطية تحمل الصفات التي لا يجب أن تتوفر في المرشحين. في طلولة المساواة كان الهدف انجاز معاملة ادارية دون الحاجة إلى الواسطة رغم العوائق التي قد تعترض المواطنين. طاولة العرض حول المرأة خصصت لعبة حول كل الصور النمطية المنتشرة حول المرأة. هذا اضافة إلى ألعاب ِأخرى متنوعة كلها تهدف إلى التعليم والتربية بوسائل مرحة.
وبالمناسبة قام معهد المال بتقديم لعبة جديدة “فلو” التي تهدف إلى شرح مبادئ المالية العامة وقواعد الموازنة. واللعبة عبارة عن خانة انطلاق بحيث يتقدم اللاعب عبر مختلف الخانات من خلال الاجابة على الاسئلة مع وجود خطر باعادته الى خانة الانطلاق في حال قام البرلمان برفض التصديق على الموازنة. هذا وقد أطلق معهد العلوم السياسية أيضا لعبة “بدا جلسة” التي تشرح مختلف مراحل التشريع عبر اختيار بطاقات وجمعها لاتمام عملية التشريع مع تحذير من بطاقة عدم الدستورية.
تشكل هذه المبادرة مقدمة لاطلاق مشروع طويل الامد هو عبارة عن كيرميس متنقل عبر المدارس والجامعات اللبنانية. ولن يقوم مصنع المواطن فقط بتنظيم هذا الكيرمس حول المةاطنة بل هو سيسعى لجمع مجموعة من المعلومات حول تعاطي الشباب اللبناني. سيتم جمع هذه المعلومات من قبل طاولات العرض واستخدامها في مشاريع بحثية تهدف لفهم أفضل حول تكوين الثقافة السياسية في المجتمع اللبناني. وهكذا سيقوم هذا البحث بتحديد أهداف مصنع المواطن المستقبلية والتي ستتطور تباعا وفقا للمعطيات الجديدة؟
يطمح مصنع المواطن أن يتحول فعليا إلى مركز يعزز فعليا مفاهيم المواطنة كون بعض هذه الألعاب يمكن تطويرها ونشرها كي تصبح متاحة على الصعيد الوطني. وسيقوم الفريق المشرف بحملة من أجل جمع التبرعات الضرورية بغية جمع الأموال اللازمة بغية نشر هذه الفكرة في كل الأماكن الممكنة نحو دولة المواطنة.

Categories:   أخبار

Comments

Sorry, comments are closed for this item.

%d مدونون معجبون بهذه: