مرصد الاستعراض الدوري الشامل

Menu

خبير أممي يدعو لتعزيز التنوع في لبنان 

أشاد مقرر الأمم المتّحدة الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد هاينر بيلفالدت بالتنوّع الديني الفريد في لبنان ودعا الشعب اللبناني إلى حمايته والحفاظ عليه وتطويره من أجل مواجهة التطرف الديني المتصاعد في منطقة الشرق الأوسط، جاء ذلك عقب الزيارة التي قام بها المقرر للبنان في الفترة من 23 مارس وحتى الثاني من أبريل الجاري.
وأكد المقرر أن لبنان بما يتمتع به من مؤهلات تجعله يدرك أهمية التعايش وتعزيز التنوع حتى في ظروف غير مستقرة يمكنه أن يمثل بصيص أمل للمنطقة كلها، مؤكد أن الحوارات البناءة بين الأديان في لبنان ساهمت في تعزيز التعاون والمواطنة، وشدد المقرر على ضرورة التغلب على الطائفية السياسية وتفكيك شبكة الولاءات الدينية والانتماءات السياسية من أجل قيام دولة مدنية تقوم على سيادة القانون، وأضاف أنه وعلى الرغم من أنّ المساواة في تقاسم السلطة تحافظ على علاقة مستقرة بين الطوائف الدينية، إلّا أنّها من جهة أخرى تُضعف البنية المدنيّة وتُعزّز الانقسام السياسي، وأشار إلى أنّ السماح بالزواج المدني في لبنان سيكون اختبارا للاستمرار في تعزيز التنوع مؤكدا أن الزواج المختلط هو حقيقة ماثلة في لبنان وأن عدم وجود قانون الزواج للمدني خلق إشكالات كثيرة من منظور حرية الدين والمعتقد وأسفر عن تفاقم التمييز ضد المرأة، ودعا بيلفالدت إلى مواجهة الحقائق المعقدة في التاريخ اللبناني.
يذكر أن السيد بيلفالدت اجتمع خلال زيارته التي استمرّت أحد عشر يوما مع مختلف المسئولين الحكوميين، وممثلي الطوائف الدينية ومنظمات المجتمع المدني والأمم المتحدة فضلا عن اللاجئين .
هذا وسيقدم المقرر تقريره الكامل إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في عام 2016م.

Categories:   أخبار

Comments

Sorry, comments are closed for this item.

%d مدونون معجبون بهذه: