مرصد الاستعراض الدوري الشامل

Menu

الأونروا واليونيسف تحتفلان بالعودة إلى المدارس

بمناسبة بداية العام الدراسي 2015 / 2016 في مدارس الأونروا عقدت اليوم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) حفل اقيم في مدرسة وادي الحوارث في البقاع.

وسلمت اليونيسف خلال هذه المناسبة  مجموعة حزم”العودة إلى المدرسة” لعدد من الطلاب، وذلك كجزء من توسيع نطاق توزيع هذه الحزم المفيدة ل36,549 طالب من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، بما في ذلك 5,485 لاجئ فلسطيني من سوريا. وشملت الحزم الدراسية القرطاسية اللازمة لرحلة الطلاب التعليمية.

وحضر الحفل السيد ماتياس شمال، مدير شؤون الأونروا في لبنان والسيدة تانيا شابويزا، ممثلة اليونيسف في لبنان بالإضافة إلى ممثلين عن السفارة الفلسطينية واللجان الشعبية الفلسطينية والطلاب وأولياء الأمور والمعلمين.

وبهذه المناسبة، أشار السيد شمال: ” إن الاستثمار في التعليم أمر حيوي لإعطاء اللاجئين الفلسطينيين وأطفالهم الأمل من أجل مستقبل أفضل. يتمتع حفل هذا العام أهمية خاصة بعد أن تمكنت الوكالة من فتح أبواب مدارسها ال 68 في بداية العام الدراسي بعد تلقي مساهمات كبيرة في اللحظة الأخيرة التي ساهمت بسدّ الفجوة المالية غير المسبوقة”.

وشكر السيد شمال اليونيسف على الدعم القيم الذي أسهم في تعزيز خدمات الأونروا التعليمية والذي ساعد الوكالة على التخفيف من تأثير الصراع الدائر في سوريا.

وصرحت ممثلة اليونيسف السيدة تانيا شابويزا: “نحن بحاجة جميعًا إلى أن نذكر أنفسنا بوضع الأطفال الأكثر ضعفًا في صميم كل ما نقوم به، ومبادرة “العودة إلى المدرسة” اليوم هي خير دليل على الجهود الجماعية لضمان حماية حقوق جميع الأطفال الفلسطينيين. ويجب علينا بذل كل الجهود الممكنة للتخفيف من وطأة الأعباء القاسية التي تواجه الأطفال والأسر الفلسطينية في لبنان”.

وقدمت اليونيسف منذ 2013 باعتبارها واحدة من أكبر شركاء الأونروا في مجالات التعليم والصحة للأطفال ما يقارب من 7 مليون دولار أمريكي نقدًا ومساهمات عينية للتعليم والصحة وحماية الطفل والمياه والصرف الصحي.

UNRWA_Matthias Schmale

معلومات عن الأونروا

يتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية، ولم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والفقر المتفاقم و حالات الصراع في مناطق عمالياتها. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة، والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها إضافة إلى معظم تكاليف العاملين، تعاني من عجز كبير. كما أن برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة تعاني أيضا من عجز كبير حيث يتم تمويل هذه البرامج عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.

UNICEF_Tanya Chapuisat

معلومات عن اليونيسف
تعمل اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاه جميع الأطفال في كل ما نقوم به. جنبا إلى جنب مع شركائنا، نعمل في ۱۹۰دولة وإقليم من أجل ترجمة هذا الإلتزام إلى إجراءات عملية، مع بذل جهد خاص للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً وإستبعاداً، لصالح جميع الأطفال، في كل مكان.

تعزز اليونيسف حقوق ورفاه كل طفل في الـ 190 دولة وإقليم  التي تعمل فيها، مع التركيز بشكل خاص على من همفي أمس الحاجة.

Categories:   أخبار

Comments

Sorry, comments are closed for this item.

%d مدونون معجبون بهذه: