مرصد الاستعراض الدوري الشامل

Menu

لبنان يقبل 130 توصية حول حقوق الإنسان ويتحفظ على 89

في الثاني من تشرين الثاني 2015، استعرضت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وضع حقوق الإنسان في لبنان في سياق الاستعراض الدوري الشامل الثاني للبلاد، والذي يقام كل أربع سنوات.
وأُصدرت على إثره 219 توصية تستند بمعظمها إلى قضايا أثارتها منظمات غير حكومية عدة، من ضمنها ما تطرقت إليه الكرامة في تقريرها. وفي الأسبوع الماضي، قدم لبنان مراجعته بشأن ما ورد من توصيات، وقبل بـ 130 منها في حين اكتفى بأخذ العلم بشأن 89 توصية أخرى.
لبنان يتعهد بوقف التعذيب…
أكدت لجنة مناهضة التعذيب في تشرين الأول 2014، أن التعذيب في لبنان بات “ممارسة منتشرة يتم استخدامها بشكل روتيني من قبل الجيش وقوات الأمن أثناء التحقيق”. وفي هذا الصدد، ترحّب الكرامة بموافقة لبنان على أكثر من 15 توصية بشأن القضاء على هذه الممارسة وتعهّد بتعديل تشريعاته بما ينسجم مع اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة والبروتوكول الاختياري الملحق بها، الذي يشكل لبنان طرفاً فيها، وكذلك بشأن الجهود التي يبذلها في هذا السياق ومساءلة الجناة.
في تشرين الثاني 2011، تم عرض مشروع قانون إنشاء مؤسسة وطنية مستقلة لحقوق الإنسان على البرلمان، لكنه لا يزال عالقا بسبب الجمود السياسي السائد في البلاد. وطالبت أكثر من 10 دول في الأمم المتحدة، لبنانَ بإنشاء مؤسسة وطنية مستقلة لحقوق الإنسان وفقا لمبادئ باريس.
…ويستمر في عرض المدنيين على المحاكم العسكرية
من المثير للقلق، أن يكون للمحكمة العسكرية في لبنان الحق في محاكمة المدنيين، برغم أنّ هذه الهيئة القضائية لا يحق لها النظر في قضايا المدنيين بسبب افتقارها إلى الاستقلالية والنزاهة، كما نبه إلى ذلك الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي في الأمم المتحدة في أكثر من مناسبة، إضافة إلى أنها تقوم بإجراء محاكمات غير علنية. و تأسف الكرامة لكون لبنان لم يقبل بتوصية المجر المطالبة بـ “حد اختصاص المحكمة العسكرية لمحاكمة العسكريين، وتعزيز استقلال القضاء”.
أثارت الكرامة، في تقريرها الذي قدّمته إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ، موضوع عقوبة الإعدام. فعلى الرغم من تعليق تنفيذ هذه العقوبة منذ العام 2004، أصدرت السلطات القضائية 28 حكما بالإعدام في الفترة ما بين كانون الثاني وشباط 2015.
وفي هذا الشأن، قدمت حوالي 10 دول أعضاء توصيات تدعو فيها سلطات البلاد إلى تعليق العمل بحكم الإعدام في انتظار إلغائه نهائياً، لكنّ لبنان لم يقبل بأي توصية منها ولم يظهر أي تجاوب تجاهها.

الخطوات المستقبلية؟
يصادق مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان على الالتزامات التي تعهد بها لبنان، في الـ 16 من الشهر الجاري، ويتوقّع بعد ذلك أن يتمّ تنفيذ التوصيات الـ 130 التي قبل بها بهدف تحسين وضع حقوق الإنسان في البلاد. وقد أعربت الكرامة عن ارتياحها للإيجابية التي أظهرها لبنان خلال مراجعته، بيد أنها لا تزال قلقة بشأن العديد من التوصيات المهمة التي لم يقبل بها بعد، بما في ذلك المحاكمات العسكرية للمدنيين و عقوبة الإعدام، وستتابع تنفيذ هذه التوصيات عن كثب.

(“موقع السفير”)

Categories:   تحقيقات

Comments

Sorry, comments are closed for this item.

%d مدونون معجبون بهذه: