مرصد الاستعراض الدوري الشامل

Menu

استعراضات هيئات المعاهدات التابعة للأمم المتحدة للبنان: أداة لتعزيز المساءلة في مجال حقوق الإنسان أو فرصة ضائعة للمجتمع المدني؟

بيهتر موسكيني- مسؤولة الأبحاث في شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية
تشكل استعراضات هيئات المعاهدات إحدى آليات المراقبة التي تعتمدها الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان. وثمة 10 هيئات معاهدات تتضمن كل منها لجنة مؤلفة من خبراء مستقلين يرصدون تنفيذ المعاهدات الدولية المعنية بحقوق الإنسان[1]. ويستند الاستعراض إلى تقارير دورية تقدمها الدولة وإلى معلومات أخرى ترد من المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان (إن وجدت) أو المجتمع المدني. والاستعراض عبارة عن عملية مراقبة دولية مستقلة للجهود التي تبذلها الدولة في سبيل تنفيذ التزاماتها ويشمل “ملاحظات ختامية” تسلط الضوء على مجالات الاهتمام وتوصيات للتقدّم في التنفيذ الفعال.
وكغيره من آليات المراقبة (كالاستعراض الدوري الشامل والإجراءات الخاصة)، فالاستعراض هو أداة لتعزيز المساءلة من أجل إنفاذ حقوق الإنسان والتمتع بها على المستوى الوطني. وتعكس عملية تقديم التقارير وفاء الدولة الطرف بالتزاماتها بموجب المعاهدة ولكن الأهم هو أنه يتعين عليها، “أن تشجع وتسهل، على المستوى الوطني، المشاركة الشعبية والمراقبة العامة للسياسات الحكومية والمشاركة البنّاءة مع المجتمع المدني بروح من التعاون والاحترام المتبادل، بهدف تعزيز تمتع الجميع بكافة الحقوق التي تحميها الاتفاقية المعنية[2]”. ولكن ما نراه عملياً هو أن عدم التنفيذ يزداد سوءاً نتيجة التأخر في تقديم العديد من التقارير الدورية إلى هيئات المعاهدات وفرص التدقيق الضائعة على المستويين الوطني والدولي. وفي هذه الحالة، تصبح عملية تقديم التقارير محدودة من حيث الوعي والمشاركة على المستوى الوطني.
وليس سجل مشاركة هيئات المعاهدات بالنسبة للبنان استثناءً. وبالفعل، تم دعوة لبنان في الاستعراض الأول في إطار الاستعراض الدوري الشامل إلى “اتخاذ التدابير لتقديم التقارير الدورية المتأخرة بموجب المعاهدات والعهود التي أصبح لبنان طرفاً فيها”. ومن جهة أخرى، يعتبر الافتقار إلى الحوار الاجتماعي على المستوى الوطني تحدياً مشتركاً لهيئة المعاهدات أو عمليات الرصد الأخرى. أما الاستشارات، فإن أجريت، فهي ليست شاملة ولا شفافة بل تفتقر إلى المعلومات المتوفرة والمناسبة وإلى مشاركة مختلف منظمات المجتمع المدني على مستويات مختلفة.
في هذا السياق، يجب اعتبار أواخر عام 2015 والعامين 2016 و2017 تحولاً، بما أن لبنان قد مر وسيمرّ باستعراضات متعددة. ففي أواخر عام 2015، جرى استعراض مدى تنفيذه لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ومؤخراً في أغسطس/آب 2016، استُعرض مدى تنفيذه للاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري. وسيتبع ذلك استعراض مدى تنفيذ العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في سبتمبر/أيلول – أكتوبر/تشرين الأول 2016 ومدى تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة في مايو/أيار 2017 ومدى تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل في مايو/أيار- يونيو/حزيران 2017.
ويجب اعتبار كل هذه الاستعراضات أدوات لتحسين أوضاع حقوق الإنسان في لبنان، أي أداة مساءلة.
نظراً إلى أن الاستعراض الدوري الشامل للبنان، أولاً في عام 2010 وبعد ذلك في عام 2015، قد شهد مشاركة فعالة من قبل المجتمع المدني، من الملائم أيضاً أن تعتمد المجموعات نهجاً أكثر شمولاً لرصد حقوق الإنسان والمشاركة في استعراضات هيئات المعاهدات. ويجب أن تأخذ في الاعتبار مجالات عديدة للمشاركة في هذا الصدد، بما في ذلك:
التوعية على المستوى الوطني بشأن التزامات الدولة الناشئة عن كونها طرفاً في العهود الدولية والدعوة إلى تنفيذ حقيقي وإلى رفع التحفظات إن وجدت (مثلاً اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة)،
بناء التحالف والتواصل ضمن المجتمع المدني لإعداد تقارير الظل (مثلاً بالنسبة للعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية يفضل إعدادها قبل 6 أسابيع أو 3 أسابيع على الأقل من بداية الجلسة) وضمان التنسيق وتقسيم العمل لمنع الازدواجية وتعزيز اهتمامات ودعوات المجتمع المدني ،
إعداد قائمة بالقضايا الأساسية وتوفير المعلومات للخبراء المستقلين لاجتماعاتهم التي تسبق الجلسة،
تنظيم زيارات لحشد الدعم وعقد اجتماعات غير رسمية مع أعضاء اللجنة لإخبارهم بإختصار عن تنفيذ المعاهدة قيد الدراسة.
ويجب تعزيز كل هذه الخطوات من خلال الرصد والمتابعة المستمرين لتنفيذ العهد والملاحظات الختامية السابقة للجنة.

[1] قراءة المزيد عن هيئات المعاهدات على http://www.ohchr.org/EN/HRBodies/Pages/TreatyBodies.aspx
[2] كما ورد في الفقرة 10 من المبادئ التوجيهية المنسقة بشأن تقديم التقارير، المتوفرة على https://documents-dds-ny.un.org/doc/UNDOC/GEN/G05/422/26/PDF/G0542226.pdf?OpenElement

المصدر:شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية، النشرة الشهرية، آب   2016

Categories:   مقالات

Comments

Sorry, comments are closed for this item.

%d مدونون معجبون بهذه: