مرصد الاستعراض الدوري الشامل

Menu

مكتب الأمم المتّحدة لحقوق الإنسان يطلق نداء تمويل بقيمة 253 مليون دولار أميركي

أطلق مكتب الأمم المتّحدة لحقوق الإنسان اليوم أكثر نداءات التمويل طموًحا، داعًيا الدول والجهات المانحة الخاصة إلى تعزيز قدرة المكتب على العمل والدفاع عن حقوق الإنسان لكافة الشعوب المنتشرة في أربعة أصقاع الأرض.  ويشتمل هذا النداء على بند يتعلق بزيادة التمويل لانشطة وحملات حقوق الانسان في المنطقة العربية.

وقد أشار مفّوض الأمم المتّحدة السام ّي لحقوق الإنسان السّيد زيد رعد الحسين إلى ما يلي، فقال: “دخل عالمنا في المجهول. ففي العديد من البلدان، أمست القواعد نفسها في مه ّب الهجمات – وتسلّلت ك ارهية الأجانب والدعوة إلى التمييز العنصرّي والدين ّي إلى الخطابات اليومّية، ويبدو أّنها تتف ّشى وتتجّذر أكثر فأكثر. ويغّذي الفش ُل في الوقاية من الن ازعات والحروب بالوكالة، والفشل في تقليص حجمها وحلّها، المجموعا ِت المتطرفَة العنيفة ويولّد موجة تلو الموجة من المعاناة البشرية المروعة، ومنها ما يجبر الملايين من ّّّ الأشخاص على الهرب من منازلهم وترك كل مقتنياتهم خلفهم.

وتابع المفّوض السامي قائلاً: “لا بّد من د ّق ناقوس الخطر – لا الوقوع في اليأس. هي صرخة للمبادرة إلى العمل وليست صرخة اكتئاب. هو برهان على ضرورة نشر روح التعاطف والاستق ارر والتنمية الشاملة المبنّية على حقوق الإنسان، وذلك على نطاق واسع وبصورة طارئة. والاستثمار اليوم في حقوق الإنسان يجعل أشكال الوقاية ممكنة في الغّد – هي الوقاية من الانتهاكات المتفاقمة ومن آثار النازع الهّدامة. فحقوق الإنسان تعّزز عودة الاستق ارر إلى كافة البلدان والمناطق من خلال تحقيق العدالة للجميع.”

ويعمل مكتب الأمم المتّحدة لحقوق الإنسان كي يضمن أن تؤثّر مبادئ حقوق الإنسان فع ًلا في حياة الناس، وذلك من خلال تواجده الميدان ّي في أكثر من 60 نقطة ومن خلال الش اركات مع منظمات دولّية ومحلّية منتشرة في العالم أجمع.

ومن جهة أخرى، أّكد السّيد زيد رعد الحسين ما يلي فقال: “من خلال الدفاع عن حقوق الإنسان وتقديم المشورة بشأن القوانين والدساتير، وتدريب السلطات الحكومّية والمن ّظمات غير الحكومّية، وتق ّصي الحقائق واج ارء التحقيقات الصارمة التي تمهد الطريق أمام تحقيق المساءلة وتنقل أصوات ضحايا انتهاكات حقوق

ّٕ الإنسان فتصدح عالًيا، يسعى مكتب الأمم المتّحدة لحقوق الإنسان –من خلال الأساليب المذكورة وغيرها من الأساليب- إلى تقديم المساعدة الضرورية لتحقيق حماية أفضل لحقوق الإنسان بالنسبة إلى الجميع.” ّ وتابع قائلا: “نحتاج اليوم أكثر من أ ّي وقت مضى، إلى شركاء أقوياء يساندوننا. فمكتبي يعاني معاناة مزمنة من نقص صارخ في التمويل. ويجب أن نو ّسع قاعدة الدعم فنضّم عدًدا أكبر من الدول الأعضاء، ونش ّجع سلسلة أكبر من الجهات المانحة على المشاركة.”

ويسعى مكتب الأمم المتّحدة لحقوق الإنسان إلى أن يجمع هذه السنة 252.9 مليون دولار أميرك ّي من خارج المي ازنية من أجل تمويل برنامج عمله للعام 2017، بما في ذلك المساعدة القطرية، ودعم خبراء الأمم ّّ المتّحدة المستقلّين لحقوق الإنسان، ومجلس الأمم المتّحدة لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى عدد من الصناديق الائتمانّية تهدف إلى دعم العمل على قضايا محّددة من مثل التعذيب، وأشكال الرّق المعاصرة وحقوق الشعوب الأصلّية. ويأتي هذا التمويل من خارج المي ازنّية لُيضاف إلى مي ازنّية الأمم المتّحدة العادّية وتبلغ 107.56 مليون دولار أميرك ّي يؤّمنها مكتب الأمم المتّحدة لحقوق الإنسان.

وأشار المفّوض السام ّي أخيًار إلى ما يلي فقال: “بدعمكم يمكننا أن نتفادى أن تتفاقم أزمات حقوق الإنسان. ويمكننا أن ندافع عن مجال ديمق ارط ّي شامل ومفتوح وعن مؤ ّسسات محايدة تعمل من أجل سيادة القانون في ك ّل البلدان. كما يمكننا أن نساهم في إدارة الهجرة إدارة سليمة، وأن نستكمل العمل على تحقيق خ ّطة العام 2030 للتنمية المستدامة. ويمكننا أي ًضا أن نتصّدى للاعتداءات الحالّية على القيم، وأن نعمل سريًعا على تعزيز قوانين حقوق الإنسان ومبادئها التي ناضلنا طوي ًلا من أجل تحقيقها.” وأضاف قائلا: “أصبح عدد أكبر من الأشخاص يدرك فجأةً أّنه لا يمكننا أن نتقاعس عن حماية حقوق الإنسان، وأ ّن تآكل حقوق الآخرين سيؤّدي عاج ًلا أم آج ًلا إلى تآكل حقوقنا.” “ها قد حان الوقت كي ندافع الآن عن حقوق الإنسان. وكّلنا اتّكال على دعمكم.”

للمزيد من المعلومات عن حملة قمّ اليوم ودافع عن حقّ إنسان #Standup4humanrights

 

 

Categories:   أخبار

Comments

Sorry, comments are closed for this item.

%d مدونون معجبون بهذه: