مرصد الاستعراض الدوري الشامل

Menu

ورقة خلفية للقاء التشاوري الوطني لمنظمات المجتمع المدني في لبنان لمناقشة مسودات التقارير المشتركة “الاستعراض الدوري الشامل”

Banner NGOs

يخضع لبنان للدورة الثانية من الاستعراض الدوري الشامل يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2015. وقد شكلّت منظمات المجتمع المدني تحالفات متعددة لهذه الغاية وذلك من أجل تقديم تقارير ذوي المصلحةالى مجلس حقوق الانسان في جينيفا. في حين يُفترض من الدولة ارسال التقرير الوطني خلال شهر يونيو، ان المهلة القصوى لمنظمات المجتمع المدني لإرسال تقاريرها تُصادف يوم 23 آذار/ مارس. مع اقتراب هذه المهلة على الانقضاء ونظراً لتقدم العمل والتوجه للانتهاء من صياغة مسودات التقارير المشتركة، تنظم منظمات المجتمع المدني في لبنان، بدعم من مؤسسة فريدريش إيبرت وسيفيكس ومهعد جينيفا لحقوق الانسان، مشاورة وطنية لمناقشة التقدم المحرز، النتائج والتوصيات التي توصلت مختلف التقارير اليها وذلك نهار الخميس 12 آذار.

أطلقت شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية العمل على الاستعراض الدوري الشامل خلال شهر سبتمبر 2014 حيث شاركت العشرات من المنظمات في اجتماع تشاوري لاطلاق العمل وتم الاتفاق على العديد من التحالفات القطاعية منها: المرأة، الأطفال، ذوي الاعاقة، العمل، اللاجئين غير الفلسطينيين ودورية والاصلاح الانتخابي. اضافةً الى ذلك، تم الاتفاق على تشكيل تحالفين شاملين أحدهما حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وثانيهما حول الحقوق المدنية والسياسية في لبنان.

تهدف جميع التقارير الى الاضاءة على واقع حقوق الانسان في المجالات المعنية في التقارير وذكر الانتهاكات الواقعة بالاستناد الى الحقوق المعترف بها دولياً وتلك التي أعلن لبنان التزامه بها. من المعلوم أن لبنان مرّ بالاستعراض الأول خلال عام 2010 وتلقى نتيجة ذلك العديد من التوصيات (حوالي 123) قبل عدداً كبيراً منها ورفض البعض الآخر.

وقد شكلت الفترة الممتدة من تاريخ تبني التوصيات (عام 2011) وحتى الاستعراض الثاني (عام 2015) فترة كان من المفترض على الحكومة اللبنانية (ومنظمت المجتمع المدني) متابعة تنفيذ التوصيات والعمل على معالجة التعديات والقصور المتصلة بحماية وضمان والاقرار بحقوق الانسان في لبنان. أما الدورة الحالية من الاستعراض فتهدف لمتابعة التقدم المحرز وللاضاءة على الانتهاكات الجديدة ومدى التزام لبنان بالتوصيات التي قبلها وتنتهي بحصوله على عدد جديد من التوصيات التي من المفترض أن يتابعها وأن يدفع من أجل تنفيذها خلال الأعوام التالية (السنوات الأربع والنصف اللاحقة).

وقد أشارت التقارير المختلفة، القطاعية والشاملة، الى الانتهاكات التي لا تزال واقعة والى التقدم المحرز في كل من المجالات التي خصصت تقارير لأجلها.

أهداف اللقاء التشاوري الوطني: يهدف اللقاء التشاوري لا سيما الى تحقيق الغايات التّالية:

  • مناقشة التقارير والتوصيات الصادرة عنها والتصديق عليها.

  • الحصول على تواقيع المنظمات المعنية من خلال فتح امكانية دعم التقارير الى جميع المنظمات المهتمة.

  • رسم وتحديد ملامح المرحلة المقبلة وكيفية متابعة التوصيات، أي عملية المدافعة والمناصرة وصولاً الى جنيف خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

  • بناء التحالفات للمرحلة المقبلة والاستفادة من الدروس المستقاة سابقاً.

Categories:   أخبار

Comments

Sorry, comments are closed for this item.

%d مدونون معجبون بهذه: